Loading..

إفتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة

قامت مصر بافتتاح أكبر كاتدرائية في منطقة الشرق الأوسط وذلك بمناسبة الاحتفال بميلاد المسيح، فقد تم بناؤها في العاصمة الإدارية الجديدة، وتعد هذه المبادرة خطوة بناءة مما يجعل مصر في صدارة البلاد المؤكدة على أهمية الوحدة الوطنية بين أطياف الشعب المصري وهو الأمر الذي جعل أنظار العالم تلتفت إلى مصر بمحبة واعتزاز.

وقد تم افتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح بقيادة البابا تواضروس الثاني في الأحد الموافق السادس من يناير عام 2019، ورغم أن مصر تميزت بروعة التصاميم الهندسية الخاصة بالكنائس المقامة على أرضها مثل دير سانت كاترين والكنيسة المعلقة في سيناء ، إلا أن افتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة يعد واحدا من الأحداث التي ستبقى مترسخة في تاريخ مصر ، خصوصا أن مكانة هذا المكان الروحاني وما يجسده سواء في صورته المعمارية أو الدينية كبيرة. 

 

كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي عقب افتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة

لقد جاء في كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي عقب افتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة التي ألقاها في حضور عدد من الشخصيات الأجنبية و العربية البارزة والتي كان من بينها الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ما يلي :  ” هذه لحظة مهمة في تاريخنا” . مضيفا ” نحن واحد وسنظل كذلك” ، وذلك في إشارة منه للوحدة التي يحققها المسلمين و المسحين في مصر وفي كونهم أبناء وطن واحد تجمعهم فيه الوحدة والأخوة. 

وتابع الرئيس المصري خلال كلمته بالترحم على الشهداء الذي كانت راحت أرواحهم ضحية الاعتداءات الإرهابية التي لا تمت بصلة لا للدين ولا الإنسانية والتي طالت كل من أبناء الوطن مسلميه وأقباطه من مدنيين و عسكريين. 

 

أما عن كلمة البابا القبطي تواضرس الثاني الذي قاد القداس خلال مراسم افتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة ، فجاء على لسانه :  ” في هذا اليوم ، نرى أنك قد وفيت بهذا الوعد ، ونحن هنا نشهد انفتاحا كبيرا في هذه المناسبة”. 

 

كما ولم يفوت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مثل هذه المناسبة والتي عبر عنها قائلا : ” تغمرنا رؤية أصدقائنا في مصر يفتتحون أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط. الرئيس السيسي ينقل بلاده إلى مستقبل أكثر شمولا”. 

 

وتمت مراسم الإفتتاح بالابتهالات وكانت الأجواء مؤمنة بشكل كبير لتحقيق الأمن للحضور ، حيث تمثلت هذه الإجراءات في عبور المصلين من خلال عدة مجموعات من أجهزة الكشف عن المعادن ، وانتشرت المركبات المضرعة والعديد من سيارات الإسعاف في جوار المنطقة. 

 

موقع كاتدرائية ميلاد المسيح الجديدة

تم إنشاء كاتدرائية ميلاد المسيح في المساحة المحيطة بالعاصمة الإدارية الجديدة ، حيث يحيطها من الشرق كلًا من مسجد الفقي والدياب، مسجد المدينة المنورة ومكتب تموين العمار، بالإضافة إلى وجودها بالقرب من أحد الطرق الرئيسية في مصر وهو الطريق الدائري الإقليمي والطريق الدائري للقاهرة الكبرى بالإضافة إلى الطريق الدائري الأوسط، حيث تمثل هذه المحاور الثلاث الرئيسية مداخل مرورية جديدة تكون بمثابة همزة وصل بين القاهرة الكبرى وضواحيها من الأقاليم المجاورة.

وقد تم إنشاء طريق خاص حول الكاتدرائية طوله 147 كم يربط بين مدينة السادس من أكتوبر ومدينة المستقبل والشروق ومدينة العبور والعاصمة الإدارية الجديدة، ويستطيع المواطنون الوصول إلى الكاتدرائية عن طريق شارع التسعين الجنوبي أو طريق العين السخنة.

 

السبب وراء إنشاء الكاتدرائية في العاصمة الإدارية الجديدة

 

توجد عدة أسباب لإنشاء العاصمة الإدارية الجديدة وأبرزها : 

خلق محيط سكني راقي شرقي يتماشى مع الثقافة المصرية العريقة التي تتميز بالوسطية وحب الآخر واحترام الاختلاف والتعامل معه برقي فلا فرق بين الأطياف الدينية المختلفة.

بالتالي فإن اختيار العاصمة الإدارية الجديدة لإقامة كاتدرائية ميلاد المسيح هو الاختيار الأمثل، حيث صممت العاصمة الإدارية الجديدة لتكون منارة ثقافية واقتصادية وسياسية ودينية في الشرق الأوسط ومنطقة شمال أفريقيا، وقد قام الرئيس السيسي بتفقد مستجدات تعمير العاصمة الإدارية وقد أكد أنه شعر بالفخر والاعتزاز بسبب الانجازات العظيمة التي قامت بها السواعد المصرية متمثلة في القيادات والمستثمرين والعمال وكل القائمين على هذا الصرح التاريخي . 

 

معلومات عامة عن كاتدرائية ميلاد المسيح

 

ومن بين أهم المعلومات عن كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة ما يلي : 

  • قامت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بالإشراف على بناء كاتدرائية ميلاد المسيح.
  • اهتمت شركة أوراسكوم ببناء كاتدرائية ميلاد المسيح.
  • تم إنشاء الكاتدرائية على مساحة 15 فدان وهو ما يعادل 63 ألف متر مربع، وتم تخصيص مساحة 10 آلاف متر مربع للمباني.
  • يقع على الجهة الشرقية من كاتدرائية ميلاد المسيح مشروع أرض المعارض EXPO والحديقة المركزية من الجهة الجنوبية.
  • تم تصنيف كاتدرائية ميلاد المسيح انها الكنيسة الأكبر في منطقة الشرق الأوسط.
  • يتضمن مبنى الكاتدرائية كنيسة الشعب التي تتسع ل 1000 شخص.
  • يتسع مبنى الكاتدرائية ليشمل 8200 مواطن.
  • يتضمن مبنى الكاتدرائية بدروم، منارة بارتفاع 60 مترًا وصحن.
  • بدأ العمل على بناء الكاتدرائية في شهر يناير من عام 2018.
  • تم بناء الجزء العلوي من مبنى الكاتدرائية على هيئة صحن كبير مغطى بقبتين متقابلتين ويبلغ قطر كل قبة 40 متر ويربط بينهما رمز الصليب وارتفاعها 39 متر عن مستوى سطح الأرض مثبتة على أربعة قواعد رئيسية بنفس القطر.
  • يوجد ممران على جانبي الكاتدرائية مغطيان بقباب متقاطعة يبلغ قطر كل منها 6 متر.
  • توجد منطقة الهياكل في الجزء العلوي من الهيكل الرئيسي وتوجد قبة عملاقة قطرها 15 متر بجانب قباب الهياكل الجانبية التي يبلغ قطرها حوالي 10 متر.
  • توجد منارتان ملحقتين بمبنى كاتدرائية ميلاد المسيح.
  • تضمن المرحلة الثانية المقر البابوي.
  • تم استخدام شدادات معدنية تتميز بالصلابة ومثبتة بشكل قوي على الأعمدة الأساسية لحين الانتهاء من الأعمال الخرسانية للقبة الرئيسية.

بعض من مشروعاتنا

سجل الآن tel:19145

سجل الآن